• Facebook
  • Twitter
  • YouTube
  • LinkedIn
Icons-19.png
Icons-20.png
Icons-09.png
Icons-10.png
Icons-01.png
Icons-01.png
Icons-03.png
Icons-04.png
Icons-05.png
Icons-06.png
Icons-07.png
Icons-08.png
Icons-11.png
Icons-12.png

أهمية التواصل بين المعلمين والطلبة

Icons-22.png
Icons-23.png

عدد المتحدثين

عدد المشاركين

3

471

Icons-24.png

مدة الجلسة

45 دقيقة

Icons-21.png

عدد المخرجات

3

الهدف من الجلسة

- أهمية التواصل بين المعلمين والطلبة.

- مشاركة آراء مختصين في أهمية وكيفية التواصل الفعّال مع الطلبة ،وما هي الأساليب الناجحة في التواصل؟ وما هي التحديات المرتبطة به؟

ملخص عن الجلسة

تناولت هذه الجلسة المواضيع المتعلقة بأهمية التواصل الفعال بين الطلاب والمعلمين وعن الدور الهام الذي لعبه أولياء الأمور في العملية التعليمية من حيث تغير أدوارهم ومهامهم في فترة التعلم عن بُعد. حيث اعتبر التواصل من أهم عوامل نجاح العملية التعليمية لمساهمته بصورة مباشرة في توطيد العلاقة بين جميع الأطراف المعنية.  كما تناول النقاش أهم الشروط الواجب توافرها لضمان تحقيق التواصل الفعال ومن أهمها وضوح الغاية واللغة وحسن الإصغاء ووجود الثقة المتبادلة بين جميع الأطراف وضمان فتح المجال لتقديم الملاحظات (التغذية الراجعة) ومدى فاعليتها في تحفيز التطور الأكاديمي والشخصي لدى الطلاب بالإضافة إلى تعدد قنوات التواصل المتاحة والتي تساهم بشكل مباشر في تحسين جودة التعليم المقدم وتوفير الدعم النفسي للطلاب وإعطائهم المساحة الكافية للتعبير عن أنفسهم.  

كما تم عرض بعض الأساليب التي أثبتت نجاحها خلال فترة التعلم عن بُعد والتي يجب تبنيها عند العودة للمدارس لتشمل أهمية استخدام المعلمين لوسائل التعليم الإبداعية التي من شأنها تقليل الفجوة بين المعلم والطالب واستخدام الأساليب التي من شأنها تفريغ طاقات الطلاب وتحفيزهم على الاستمرارية في التعلم، بالإضافة إلى أهمية وجود بروتوكولات واضحة تحكم الغرف الصفية وأهمية استخدام كافة المعلمين لنفس اللغة، الأمر الذي من شأنه المساهمة في خلق ثقافة موحدة في المدرسة وبالتالي زيادة التزام الطلاب، بالإضافة إلى طرح فكرة عدم الرجوع للتعلم الوجاهي بصورة تامة والتوجه للتعلم الدامج حتى بعد الانتهاء من جائحة كورونا.

 

التأمـــل الجماعـــي لرحلـــة التعلـــم عن بعــــد.

الجلسة الأولى

سؤال الجلسة

الإستنتاجات الرئيسية

التواصل المستمر بين المعلمين والطلاب وأولياء الأمور يُعد من أهم العناصر التي يجب المحافظة عليها خلال التعلم عن بُعد وحتى حين العودة إلى المدارس، لما له من أهمية في زيادة دافعية الطالب وانتمائه للمدرسة وبالتالي تحقيق أكبر قدر من التعلم وبناء القدرات.

02

إن تعدد قنوات التواصل المتاحة ووضوح الغاية واللغة وحسن الإصغاء ووجود الثقة المتبادلة بين جميع الأطراف وضمان فتح المجال لتقديم الملاحظات تساهم بشكل مباشر في تحسين جودة التعليم المقدم.

01

يجب إعادة تعريف دور المعلم في العملية التعليمية وإعادة التفكير في أسس تقييم الطلاب وزيادة الوعي بأهمية بناء مهارات الطلاب لمساعدتهم في حل المشكلات والتأقلم مع التغييرات التي قد يواجهوها. 

03

ميسر الجلسة

المتحدثون